پەیڤا سەرۆکێ سەنتەرى

يحتل البحث العلمي هذا اليوم مكانة متزايدة الأثر و التأثير في الحياة الأكاديمية. و لم تأت هذه المكانة عبثا و إنما نتيجة إيمان بأن البحث العلمي هو الطريق الأمثل للوصول الى المعرفة اليقينة. و بات معروفا أن المعرفة اليقينية هي الطريق الأمثل لتحسين ظروف الحياة. و دور البحث العلمي في تحسين ظروف الحياة يتعاظم بمرور الأيام في جميع مجالات العلوم كافة بوصفه جزء من نظرية المعرفة. ففي مجال العلوم البحتة مثل البايولوجي و الفيزياء و الكيمياء و الهندسة و الجيولوجيا يوفر البحث العلمي معلومات متزايدة عن الكون المحيط. و في مجال العلوم الإنسانية مثل اللغات و القانون و الإقتصاد يحرص البحث العلمي على دراسة المشكلات التي واجهها الناس و إقتراح الحلول لها و وضع التوصيات لتجاوزها بما يساهم بتقوية أواصر الجماعات الإنسانية في البيئة المحيطة و تسهيل قنوات الإتصال بتجاوز الحواجز الدينية و القومية و الثقافية.

و آمل أن يساهم مركز البحث العلمي و التطوير في جامعة نوروز بدور رائد في مجالات البحث العلمي المذكورة آنفا بما ينفع في تحقيق غايات المجتمع الكردستاني بخاصة و المجتمع الإنساني عموما من طريق دعم الباحثين الأكاديميين و تقديم التسهيلات لهم للإرتقاء بمهمة البحث العلمي.

بەڵاڤ بکە :